1234729512521617293434334345125216729

مطياف الكتلة ، استخدامه ، مزاياه ، تاريخه


تابع موضوع مطياف الكتلة ،ستخدامه ، مزاياه ، تاريخه
المطياف الكتلي

● استخدم علماء الكيمياء العضوية مطياف الكتلة بثلاث طرق رئيسية : 
أ- حساب الوزن الجزيئي للمركبات العضوية بدقة متناهية ,, 
والتي بواسطته نستطيع التنبؤ بالصيغة الجزيئية الصحيحة للمركب .. 

ب- التعرف على التركيب الجزيئي عن طريق معرفة الأماكن المفضلة للتكسير في الجزيء ..
كما تعطينا نواتج التكسير معلومات مفيدة عن الايونات الصغيرة ( الحطيمات ) المتكونة
نتيجة كسر بعض الروابط في الجزيء .. 

جـ - مقارنة طيف الكتلة للمركب المجهول مع أطياف الكتل لكثير من المركبات المعروفة 
والتي تم تصنيفها وتخزينها في الحاسب الآلي واستخدامها كأداة تحليل .. 
ويعود السبب في ذلك إلى أن مزايا وخصائص التكسير للجزيء تكون خاصية مميزة له تماماً ..
مثل بصمة الإبهام المميزة للشخص ..

من مزايا مطياف الكتلة :
إننا نستطيع الحصول على طيف الكتلة لجميع المركبات العضوية الصلبة والسائلة و الغازية 
باستخدام كمية ضئيلة جداً من المادة.

● أما من أهم عيوب هذه الطريقة : 
فتكمن في عدم قدرتنا على استرجاع المادة بعد التجربة لأنها تتكسر .. 
كما أن هذه الأجهزة غالية الثمن لاتتوفر في كثير من المختبرات 

يسمح المطياف الكتلي mass spectrograph أو راسم الطيف الكتلي بفصل الذرات بحسب كتلها، شأنه في ذلك شـأن المطياف الضوئي الذي يسمح بفصل الضوء بحسب الأطوال الموجية التي يتركب منها. فمن المعلوم أن بالإمكان استخدام المطياف الضوئي لقياس الأطوال الموجية الصادرة عن منبع ضوئي، إضافة إلى قياس الشدات النسبية للأضواء وحيدة اللون التي يتركَّب منها. وبالمثل يمكن استخدام المطياف الكتلي جهاز تحليل للكشف عن الكتل الذرية المختلفة التي تتألف منها عيِّنة ما، وكذلك تقدير الوفرة النسبية لكل منها. كما يمكن استخدامه وسيلة لفصل الذرات المتماثلة في الكتلة.

تاريخه 

يعود الفضل إلى ف. و. آستون F.W.Aston في ابتكار أول مطياف كتلوي عام 1920، الذي عمل على تطوير جهاز ابتكره ج.ج. طومسون J.J.Thomson لفصل النظائر isotopes لأول مرة، وهي عناصر لا يمكن تمييزها بعضها عن بعض كيميائياً، إلا أنها تختلف في الكتلة، وباستطاعة المطياف الكتلي تمييزها بسهولة. 
الموضوع من إعداد / موضي الذيبان 
إشراف د / مي مصطفى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شارك زملاءك من الزر أدناه لتصلكم مواضيعنا القادمة إن شاء الله تعالى



  1. التدوينة التالية
  2. التدوينة السابقة
    blogger
    facebook
جارى التحميل ...

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

النشرة البريدية